بعد أن إنقضت بطولة كأس أمم أفريقيا 2017 بالفوز الكبير الذى حققه المنتخب الكاميرونى على منتخب مصر الذى كان بقيادة هيكتور كوبر والذى صعد بالمنتخب للنهائى بعد غياب فترة طويلة لكن المنتخب الكاميرونى كانت له الكلمة وبالتالى احتفظ باللقب لكنه أيضا عُين ليكون المستضيف الرسمى لبطولة كأس الأمم 2019 بعدما كانت فى نسختها الماضية 2017 بالجابون لكن تم الإتفاق على أن تكون النسخة المقبلة والتى يتم التصفية لها بين المنتخابات الأن فى هذا الوقت.

 لكن بشرط أن تتعهد الكاميرون بإقامة التحسينات والتجديدات وانشاء الملاعب أو جعلها مكانا ممتازا للمسابقة لكن يبدو أن هذا الأمر لم يتم السير عليه من قبل منتخب الكاميرون لذا فإن المغرب تبدء فى الإجراءات من أجل نيل حق الإستضافة فهى الأقرب إلى ذلك نظرا لإمتلاكها جميع الموارد التى تسمح لها بأن تمتلك بطولة أمم أفريقيا 2019.

وبالتالى سيكون على الكاميرون تأجيل استضافتها إلى 2021 وعلى أن يتم تأخير النسخة التى بعدها لكوت ديفوار لكن الأمر النهائى سيكون بيد لجنة التفتيش بالإتحاد الإفريقى لكرة القدم التى ستقول رأيها بالتقرير النهائى نهاية الشهر الجارى وبدت الأخبار المتناثرة بسرية تامة أن الكاميرون لن تكون قادرة على استضافة البطولة وبالتالى سيكون هناك طلب من الكاف بتقديم ترشيحات من الدول بشأن استضافة البطولة لهذا سيكون لدى المغرب الفرصة بأن تكون الحاضنة للبطولة مما يجعل لها فرصة ممتازة بالفوز بالبطولة نظرا لإمتلاك عامل الأرض والجمهور.